شركة ابل والاتجاه التصاعدي … هل سيستمر ام ما الذي سيحصل؟

Mousa
2021-06-10T09:33:34+03:00
الكترونياتشروحات تقنية
10 مايو 2021آخر تحديث : الخميس 10 يونيو 2021 - 9:33 صباحًا
شركة ابل والاتجاه التصاعدي … هل سيستمر ام ما الذي سيحصل؟

إلى أين يتجه سهم آبل بعد تسجيل أرباح الربع الثاني؟

وصل سعر سهم آبل إلى مستوى قياسي بلغ 145 دولار في يناير 2021 قبل أن يتراجع جنبًا إلى جنب مع قطاع التكنولوجيا الأوسع ليسجل السهم أدنى مستوي له في مارس، ومنذ ذلك الحين، عاد للاتجاه صعوديًا، تاركًا إياه تقريبًا دون تغيير منذ نهاية عام 2020.

هذا وقد أعلنت الشركة عن أرباح قوية في الربع الثاني من العام المالي 2021 المنتهي في 27 مارس 2021 بمعدلات فاقت التوقعات، وبالنظر إلى ارتفاع سعر السهم بنسبة 83% في العام الماضي، فهل الوقت مناسب للاستثمار في أسهم آبل وهل سيستمر السهم في الانتعاش ليصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في عام 2021؟.

سنتحدث في هذا المقال عن أداء الشركة الأخير وما تشير إليه آخر توقعات محللي أسهم آبل حول اتجاه سعره:

صناعة الإلكترونيات تشهد ارتفاع الطلب لكن نقص الرقائق يضيق العرض

شهدت صناعة التكنولوجيا وعلى وجه الخصوص صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية طلبًا قويًا في العام الماضي مع جائحة كوفيد 19 التي تطلبت تحويل جزء من قطاع العمل والتعليم عبر الإنترنت، الأمر الذي تطلب من العمال والطلاب شراء أجهزة جديدة للعمل والتعلم عن بُعد. 

في الوقت نفسه، يؤدي النقص العالمي في المعروض من رقائق أشباه الموصلات إلى تقييد مستويات إنتاج الإلكترونيات بما في ذلك iPad و Mac من آبل.

حقق صندوق SPDR الخاص بقطاع التكنولوجيا مكاسب بلغت 11.7% منذ بداية العام حتى نهاية أبريل، بعد أن انخفض بنسبة 9.2% من أعلى مستوى له على الإطلاق في فبراير إلى أدنى مستوى له في مارس، كما ارتفع مؤشر ناسداك 100 الذي تقوده شركات التكنولوجيا بنسبة 10.9% منذ بداية العام، ووصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في 26 أبريل.

آبل تسجل إيرادات قياسية في الربع الثاني

في نتائجها المالية للربع الثاني من العام المالي 2021 المعلن عنها في 28 أبريل، حققت آبل إيرادات قياسية بلغت 89.6 مليار دولار بزيادة 54% عن الربع الثاني من عام 2020، وقفز صافي الدخل بنسبة 110% ليصل إلى 23.6 مليار دولار، استحوذت عمليات المبيعات الدولية على 67% من إيرادات الربع الثاني، ونمت بأرقام مزدوجة قوية في كل منطقة جغرافية مع ارتفاع الإيرادات في أوروبا بنسبة 56%.

وصلت قاعدة الأجهزة النشطة المثبتة من آبل إلى رقم قياسي جديد،وارتفعت عائدات هواتفiPhone بنسبة 66% على أساس سنوي لتصل إلى 47.9 مليار دولار، مدفوعة بارتفاع الطلب على iPhone 12. 

كما ارتفعت عائدات الخدمات بنسبة 27% لتصل إلى 16.9 مليار دولار، نمت الأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والاكسسورات بنسبة 25% مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي.

أضافت آبل أكثر من 40 مليون مشترك مدفوع بالتتابع لمحتواها الرقمي، لتصل إلى أكثر من 660 مليون مشترك عبر الخدمات على نظامها الأساسي، كانت هذه زيادة بمقدار 145 مليون عن العام الماضي ومضاعفة الرقم الذي سجلته الشركة قبل عامين ونصف.

في حين أن الطلب على الخدمات الرقمية كان قوياً خلال الوباء، تأثرت خدمات دعم عملاء AppleCare وأعمال الإعلانات التابعة للشركة بإغلاق المتاجر وانخفاض النشاط الاقتصادي أثناء عمليات الإغلاق، وقالت الشركة إن المتاجر بدأت في إعادة فتح أبوابها في ربع مارسوبدأت الإعلانات في الازدياد مع تحسن ثقة المستهلك.

آبل تكشف عن منتجات جديدة

في 20 أبريل أعلنت شركة آبل عن تصميمات جديدة لأجهزة iMac و iPad Pro و Apple TV 4K ، وقدمت منتجًا جديدًا من AirTag وهو ملحق يساعد في تتبع العناصر من خلال تطبيق Find My.

أعادت شركة آبل ما يقرب من 23 مليار دولار للمساهمين خلال الربع بما في ذلك 3.4 مليار دولار في توزيعات الأرباح و 19 مليار دولار من خلال إعادة شراء الأسهم، ستعيد الشركة شراء 90 مليار دولار أخرى وترفع توزيعات أرباحها بنسبة 7%.

لم تقدم الشركة توجيهات مالية للربع الثالث من السنة المالية بسبب حالة عدم اليقين المحيطة بوباء فيروس كورونا، على الرغم من أنها تتوقع نمو الإيرادات بقوة مضاعفة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ومع ذلك، فإنه يتوقع حدوث انخفاض متعاقب أكثر حدة في الإيرادات من الربع السابق أكبر مما كان عليه في السنوات السابقة. 

وصل iPhone إلى توازن بين مستويات العرض والطلب خلال ربع مارس فقط، نظرًا لتوقيت الإطلاق اللاحق والطلب القوي، ومن المرجح أن يكون لقيود العرض الناجمة عن نقص أشباه الموصلات وارتفاع الطلب تأثير يتراوح بين 3 و 4 مليارات دولار على الإيرادات خلال الربع القادم، حسبما قالت الشركة.

ارتفع سعر سهم آبل في تعاملات ما بعد ساعات التداول بعد إعلان الأرباح، حيث ارتفع من 133.58 دولار إلى 136.70 دولار للسهم الواحد، ومع ذلك، تراجع بعد ذلك في الجلسة التالية ليغلق عند 133.48 دولار، لم يتغير السعر كثيرًا مقارنة بإغلاق التداول في 31 ديسمبر 2020 عند 132.69 دولار للسهم.

ما هي النظرة المستقبلية على السهم من قبل المحللين؟ وهل أسهم آبل شراء أم بيع؟

وفقًا لتقييمات وتصنيفات 37 محلل أصدروا متوسط ​​سعر المستهدف لمدة 12 شهرًا وأهداف سعرية للسهم هو 142.87 دولار، مما يشير إلى أن السهم لديه احتمالية الاتجاه الصعودي، وأشار أدنى توقع إلى 62.50 دولار للسهم وأعلى سعر عند 185 دولار، واحد فقط من المحللين لديه تصنيف بيع للسهم، بينما يوصي 27 بالسهم على أنه شراء و 9 يوصون بالاحتفاظ.

قام ما لا يقل عن 12 محللاً بترقية أهدافهم السعرية استجابةً لتقارير الأرباح التي فاقت التوقعات،وتراوحت التوقعات المنقحة من 130 دولار إلى 185 دولار للسهم الواحد، بزيادة من 83 إلى 175 دولار للسهم سابقًا.

قام المحللون في بنك جولدمان ساكس برفع تصنيفهم من البيع إلى المحايد بعد أن سجلت شركة آبل فوزًا كبيرًا آخر الذي تضمن زيادة في الإيرادات مقابل إيرادات يونيو،لقد بات من الواضح أن وجهة نظرة المحللينبأن دورة iPhone ستخيب الآمال في خضم كوفيد 19 كانت خاطئة. 

لم يقتصر أداء آبل على أداء أفضل مما تم توقعه على iPhone أثناء الدورة فحسب، بل لقد تفوق أداء Mac و iPad أيضًا على توقعات محللي البنك.

وقال محللون جولدمان ساكس في حين أننا لا نزال نعتقد أن المستويات الحالية للطلب من المرجح أن يكون من الصعب الحفاظ عليها، فإننا نقر بنفس القدر بأن المستهلكين المتميزين أثبتوا أنهم أكثر مرونة بكثير خلال الوباء مما كنا نتوقع، ورفع ساكس توقعاته بالنسبة لسهم آبل من 83 دولار للسهم إلى 130 دولار للسهم، كما رفع مورجان ستانلي توقعاته للسعر المستهدف إلى 161 دولار من 158 دولار.

ارتفعت بعض المخاوف بشأن أسعار الأسهم عندما كشف الملياردير المستثمر”وارن بافيت” عن بيعه لنحو 7.4 مليار دولار من أسهم شركة آبل في الربع الرابع من عام 2020، لقد كان توقيت جيد بالنسبة لسعر السهم، حيث كان أعلى بنسبة 14% في الربع الرابع مقارنة بالثالث، لتزداد حصة بافيت الإجمالية إلى 120 مليار دولار.

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.