مراجعة للهاتف المحمول iPhone 13 Pro Max

مراجعة للهاتف المحمول iPhone 13 Pro Max
Mousa
2022-02-11T13:44:27+02:00
الكترونيات

إذا كنت تبحث عن أفضل هاتف iPhone صنعته Apple على الإطلاق، فإن iPhone 13 Pro Max هو ما تبحث عنه ويرجع ذلك في الغالب إلى امتلاكه بطارية تدوم طويلاً حقًا. لكنك ستحتاج إلى ميزانية كبيرة بالمعنى الحرفي والمجازي للكلمة، حتى تستطيع شراء هذا الهاتف، لأنه مكلف بشكل كبر الى حد ما ولكنك بالمقابل ستحصل على هاتف مدهش مقابل أموالك. تبدو بعض التحسينات بهذا الهاتف بسيطة جدًا فلقد كافحنا لادارك مميزات شاشة ProMotion الجديدة بتردد 120 هرتز وكذلك هو الحال مع الوضع السينمائي ولكن الكاميرا ذات الإضاءة المنخفضة ممتازة، والطاقة المدمجة فيه تفوق أي هاتف في السوق للقيام بالمهام الثقيلة وهي مرتبطة ببعضها البعض من خلال واجهة مستخدم متماسكة. إذا كنت تريد جهاز iPhone قوي تستمتع به لسنوات، فهذا الهاتف هو هدفك.

المميزات:

  • تحسينات مفيدة للكاميرا
  • أفضل بطارية iPhone على الإطلاق 
  • مستوى ضخم من القوة

العيوب:

  • حد أدنى من التحسين لشاشة 120 هرتز 
  • الوضع السينمائي أساسي للغاية
  • الشقوق بالشاشة لا تزال كبيرة

ما الذي يجعل هاتف iPhone 13 Pro Max مميزا حقا؟  يتميز الهاتف بعمر بطارية مذهل، وكاميرات يمكنها فعل أي شيء تحتاجه تقريبًا على الهاتف الذكي، وهو متوفر في مجموعة من الألوان الهادئة، ولكن الأنيقة بنفس الوقت. ببساطة أنه أحد المتنافسين الرئيسيين على لقب أفضل هاتف ذكي في العالم في الوقت الحالي.

الهاتف يتوفر أيضًا مع خيار تخزين 1 تيرابايت (غير متوفر على iPhone 12)، لذلك إذا كنت صانع أفلام مبتدئ او محترفًا، فهذا هو الهاتف المناسب لك لملئه بالمحتوى الذي يناسبك دون أي قيود تخزينية.

من الطبيعي بعض الشيء أن تشتكي من التكلفة العالية لهذا الهاتف، ولكن اعتادت Apple على فرض سعر أعلى لكل جهاز iPhone جديد تصدره عام بعد عام، ومع ذلك فلا تزال هواتفها هي الأكثر شعبية.

إذا كنت قادر على التعامل مع الحجم الضخم لهاتف بشاشة بحجم 6.7 بوصة، فهاتف iPhone 13 Pro Max هو افضل جهاز iPhone صنعته Apple على الإطلاق … حتى يظهر iPhone 14.

يتطابق تصميمه تقريبًا مع تصميم 12 Pro Max الذي ظهر في عام 2020، مع إطار مسطح من الفولاذ المقاوم للصدأ يحيط بشاشة OLED الضخمة. نتوء الكاميرا الكبير في الخلف ملحوظ (وهو الآن بارز أكثر لتمكين براعة تصوير أكبر). يأتي Pro الجديد باللون الأزرق أيضًا لهذا العام، وهو لون جميل ناعم.

تم تحسين الشاشة ليس فقط لتشمل معدل تحديث 120 هرتز، أو ما يسمى ProMotion ( كان مستخدمو iPhone يطلبونه لسنوات، ولكن بالواقع ما يضيفه إلى أعيننا قليلاً) ولكن أيضًا سطوع أعلى وشق أصغر حيث تم تقليص درجة الشقوق بشكل جيد، لكن ذلك لا يعتبر كافي فشركة Apple تحتاج إلى تقليص تلك الشقوق بشكل نهائي والغائها من الوجود. ومع ذلك، فإن جودة الشاشة الإجمالية مذهلة.

في رأينا، فإن الشيء الرئيسي المميز بهاتف  iPhone 13 Pro Max، هو عمر البطارية. قامت Apple بتحسين عمر البطارية مرة أخرى على 12 Pro Max، والذي قدم عمراً طويلاً بشكل جيد، لدرجة أن البطارية  لم تعد تمثل أي مشكلة.

في معظم الأوقات خلال اختباراتنا، كنا نصل إلى اليوم الثاني قبل أن نحتاج إلى شاحن، وحتى في ايام الاستخدام عالي الكثافة، كنا نصل لحوالي الساعة 9 مساءً قبل انطفاء الهاتف تمامًا.

ولكن يظل من المحزن أن Apple لن تقدم لك شاحن عند شرائك للهاتف كالعادة، لذلك ستحتاج إلى دفع 19 دولارًا أمريكي/ 19 جنيهًا إسترلينيًا / 29 دولارًا أستراليًا مقابل الشاحن.

كما أشرنا بالسابق، تتيح لك الكاميرات التقاط مجموعة كبيرة ومتنوعة من اللقطات بمجموعة واسعة من السيناريوهات أكثر من أي وقت مضى. لقد قامت شركة Apple بإضافة قدرة محسنة إلى جميع المستشعرات الثلاثة بدقة 12 ميجابكسل للإضاءة المنخفضة والوضع الليلي كما يأتي iPhone 13 Pro Max مع وضع تصوير ماكرو أنيق. هذا يعني أن الهاتف سيتحول تلقائيًا إلى كاميرا فائقة الدقة عندما تقترب من الأشياء لتصويرها، وستكون التأثيرات رائعة.

الكاميرا تقدم مزيج مذهل من الطاقة وسهولة الاستخدام، بحيث يمكنك التقاط لقطات رائعة في الوضع التلقائي، ولكن يمكنك أيضًا اللعب بسهولة مع الإعدادات المختلفة للحصول على تجربة عملية أكثر.

ومع ذلك، فنحن لم ننبهر بالوضع السينمائي الجديد، والذي سيحول التركيز تلقائيًا حسب المكان الذي ينظر اليه الأشخاص إنه رائع، لكنه لا يضيف الكثير حقًا.

أخيرًا، هناك سبب آخر لشراء هاتف iPhone 13 Pro Max وهو أدائه إنه هاتف قوي للغاية، وقادرعلى تشغيل الألعاب وفقًا لمعايير رسومية عالية وأداء مهام مكثفة مثل تشفير الفيديو بمعدل رائع جدًا.معظم الأشخاص الذين يشترون هذا الهاتف لن يلاحظوا ما يستطيع هذا الهاتف فعله حقًا، لكن مصوري الفيديو سيقدرون حقًا زيادة مساحة التخزين وتنوع خيارات التصوير والسرعة التي يمكنك بها معالجة التعديلات.

تاريخ إصدار iPhone 13 Pro Max والسعر:

تم الكشف عن iPhone 13 Pro Max في الرابع عشر من سبتمبر عام 2021، وتمكن المستخدمين من شراء الهاتف بتاريخ 24 سبتمبر. هاتف 13 Pro Max هو أغلى جهاز iPhone يمكنك شراؤه حتى الآن، بلغت تكلفة أرخص طراز (سعة تخزين 128 جيجابايت) 1099 دولارًا أمريكيًا / 1049 جنيهًا إسترلينيًا / 1849 دولارًا أستراليًا.

بالنسبة لطراز 256 جيجابايت فهو يكلف 1199 دولارًا أمريكيًا / 1149 جنيهًا إسترلينيًا / 2019 دولارًا أستراليًا ، وطراز 512 جيجابايت يكلف 1،399 دولارًا امريكي/ 1349 جنيهًا إسترلينيًا / 2369 دولارًا أستراليًا ، وطراز 1 تيرابايت يكلف 1599 دولارًا امريكي / 1549 جنيهًا إسترلينيًا / 2،719 دولارًا أستراليًا.

انها ليست المرة الأولى التي نشاهد فيها هاتفًا ذكيًا بسعة 1 تيرابايت، لكنها المرة الأولى التي تقدم فيها Apple هذا السعة التخزينية الكبيرة بتكلفة عالية جدا، لذا فكر مليًا فيما إذا كنت تحتاج حقًا إلى هذه المساحة الكبيرة.

يعتبر طراز  1 تيرابايت مخصص لأولئك الذين سيستخدمون iPhone 13 Pro Max لصنع الأفلام وإنشاء كميات كبيرة من الفيديوهات  4K بمعدل 60 إطارًا في الثانية، أو آلاف الصور ذات الدقة القصوى؛ اما بالنسبة للمستخدمين العاديين فلن يحتاجوا إلى أكثر من 512 غيغابايت.

التصميم:

إذا كنت تفكر بهاتف iPhone 13 Pro Max ليكون هاتفك التالي، فعليك بالتأكيد أن تعرف أنك ستحصل على هاتف ضخم. فالهاتف حجمه كبير بالفعل. ربما لا يكون خيار مناسب للمستخدمين الذين يريدون هاتف صغير الحجم بأيديهم. ولكنه بالتأكيد مناسب  لمن يريد شاشة كبيرة، وبطارية فائقة بعمر طويل.

الهاتف مصمم بشريط خارجي مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ، والذي شوهد لأول مرة على iPhone 12 العام الماضي.

ما زلنا نفتقد الجزء الخلفي المنحني لطرازات iPhone السابقة، والتي شوهدت لأول مرة على iPhone 6. صحيح ان هناك إحساس رائع بالحواف الأكثر حدة ذات المظهر الصناعي لجهاز iPhone 13 Pro Max الجديد، و دائمًا ما يكون التغيير موضع ترحيب في عالم تصميم الهواتف الذكية، ولكنك قد تشعر براحة أقل عند حمله.

وبالحديث عن الراحة، إذا كانت لديك يد صغرة جدًا، فقد يكون من الصعب بعض الشيء أن ترتاح بهاتف ضخم كهذا بحجم iPhone 13 Pro Max.

لقد لاحظنا أن استخدام الهاتف لفترات طويلة يمكن أن يتسبب ببعض الشد للاصابع بشكل قليلاً أكثر من المعتاد، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض الأوجاع الطفيفة؛ ولكنك ستتكيف مع مرور الوقت، وتذكر دائما أنك ستحصل على هاتف قوي مزود ببطارية تدوم طويلاً حقًا.

منفذ Lightning موجود في قاعدة الهاتف، محاطًا بمكبر الصوت (الآخر في سماعة الأذن، ويقوم بعمل جيد تمامًا في توزيع الصوت عند مشاهدة الأفلام أو الاستماع إلى الموسيقى).

من المؤكد أنه سيكون هناك العديد من المزايا للهاتف (شحن أسرع ونقل البيانات لواحد) خاصة بعد أن قامت Apple بتحويل مدخل iPhone في الجزء السفلي إلى USB-C، ولكن من الواضح أن ذلك تسبب في غضب الكثير من الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة شحن iPhone العادية، لذلك ربما كان من الخطأ القيام بهذا التغيير بالوقت الحالي.

اقرأ أيضًا: مراجعة للهاتف المحمول iPhone 13

لقد رأينا هاتف iPhone 13 Pro Max باللون الازرق- Sierra Blue، ومثل باقي الألوان الأخرى (الجرافيت والذهبي والفضي) فهو يعتبر من الالوان الهادئة المناسبة اكتر لأولئك المستخدمين المحترفين لحمل الهاتف في الاجتماعات وما شابه ذلك.

يُعد اللون الأزرق إضافة قوية إلى تشكيلة هواتف iPhone Pro، وعلى الرغم من وجود درع خزفي شديد الصلابة من Apple في مقدمة الهاتف، فإننا لا نزال نقترح استخدام غطاء او بيت للهاتف.

من الممكن بعد عدة أشهر من الاستخدام لهاتف iPhone 12 Pro Max  أن يتم إضعاف الحواف او حتى خدش الشاشة الأمامية،  ولكن بما أن هاتف 13 Pro Max هو أكثر الهواتف قوة من منذ سنوات، فمن المفترض أن لا تواجه نفس هذه المشكلات معه.

تقنية “MagSafe ” قد عادت مرة اخرى وهي عبارة عن خاصية اتصال مغناطيسي موجودة على الجزء الخلفي من نطاق الهاتف وتسمح لك بتوصيل أجهزة الشحن وغيرها من الملحقات اللاسلكية مع الهاتف، وقد أصبحت متوفرة في بعض نقاط البيع.

ومع ذلك ما زلنا لا نرى الكثير من ملحقات MagSafe في السوق حتى الآن، وهذا امر منطقي نظرًا لأنه من بين كل هواتف الايفون لم يتم دعمها سوى من iPhone 12.

حاليا يوجد أربعة هواتف أخرى تستخدم MagSafe، وتتوقع ظهور المزيد من الملحقات مثل الحافظات،الحوامل و وحدات التحكم ، وأجهزة gimbals وسيكون من الرائع حقًا وضع هاتفك على القرص المعدني المستدير ورؤيته يبدأ بالشحن على الفور.

الشاشة:

هناك ثلاثة تغييرات رئيسية على شاشة  iPhone 13 Pro Max مقاس 6،7-inch تستحق المناقشة: الشق الأصغر، الشاشة التي يتم تحديثها حتى 120 هرتز (مما يعني التمرير والانتقال الأكثر سلاسة طوال الوقت) وتحسين السطوع حتى عند الخروج للمرح في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس الساطعة.

والحجم الصغير للشق هو أكثر التغيرات الثلاثة وضوحًا، وعلى الرغم من أنه تغيير مرحب به، إلا أنه لم يقوم بتغيير الكثير حقا في تصميم الهاتف. ستلاحظ أنه لا يزال هناك شقوق صغيرة بالشاشة عند مشاهدتك أفلامك وألعابك، في حين أن الشركات التجارية الأخرى تقدم هواتف بثقوب أصغر وحتى كاميرات غير مرئية تمامًا.

ومع ذلك، فإننا لا نقول إن هذه الشقوق بلا فائدة خاصة عندما تجد أنك قادر على فتح قفل هاتفك باستخدام وجهك من زاوية مفاجئة (حيث تعتقد أنه من الصعب على الهاتف التعرف على وجهك من تلك الزاوية)، لذلك قد يمكنك أن تتسامح مع الحاجة إلى تثبيت أجهزة استشعار متعددة في الجزء العلوي من الشاشة والتي تتسبب بتلك الشقوق.

من المؤكد أننا نتمنى أن نرى شركة Apple تصغر تلك الشقوق قليلاً، وتضع الكاميرات وأجهزة الاستشعار في حافة الهاتف أو على الأقل أن توفر لنا امكانية رؤية نسبة البطارية المعروضة باستمرار، بدلاً من الاضطرار إلى التمرير لأسفل لرؤيتها. عندما سمعنا عن اصدارات بشقوق أصغر، كنا نأمل أن تكون ايقونة نسبة البطارية خيارًا ثابتًا على الشاشة، ولكن للأسف لا.

نأتي لتقنية العرض التي تبلغ 120 هرتز من Apple والتي تعرف أيضا باسم ProMotion، وقد تم استخدامها على نطاق iPad Pro لسنوات. ومن المثير للدهشة أن هذه التقنية استغرقت وقتًا طويلاً للظهور على اجهزة iPhone، مع انها متوفرة بالفعل داخل شركة Apple، وان معظم المنافسين امتلكوها على الهواتف الرائدة وحتى بعض الهواتف متوسطة المدى لفترة من الوقت الآن.

ومع ذلك، يمكننا أيضًا أن نرى سبب تخلي Apple عن وجودها حتى الآن. فهذه التقنية تأتي على حساب عمر البطارية، وفي نظرنا انها لا تضيف دائمًا الكثير لتجربة التصفح.

تعتمد فكرة هذه التقنية “معدل التحديث “على مقدار الوقت الذي ستظهر فيه شاشتك صورة جديدة في الثانية -معدل 120 هرتز – يعني أنك سترى 120 صورة في الثانية، مما يعني أن التمرير في صفحة ويب أو التقليب عبر Twitter سيكون أكثر سلاسة.

ومع ذلك، غالبًا لا تحتاج إلى معدل التحديث المرتفع هذا إذا كنت تنظر فقط إلى صورة ثابتة، لذلك قامت Apple بجعل هذه الميزة ديناميكية، حيث يقرر الهاتف بذكاء معدل التحديث الذي تحتاجه عند قيامك باللعب او التصفح او غير ذلك، وقد ينخفض ​​إلى المعدل 10 هرتز عند الحاجة لتوفير البطارية.

تعد شاشة 120 هرتز بالتأكيد ميزة إضافية فاخرة ولكنها ميزة ليست ضرورية، حيث لاحظنا في اختبارات التمرير التي أجريناها، أن الأمور لا تبدو دائمًا أكثر سلاسة مقارنة بشاشة 11 Pro Max ولكن عندما تنظر عن كثب يمكنك ملاحظة الاختلاف، أما في الواقع فهو ليس تغييرًا كبيرًا.

ما كان ملحوظًا أكثر هو أن الشاشة يتم تمريرها بطريقة أكثر “استقرارًا”، مما يعني أن الشاشة كانت تستجيب لنقرات أصابعنا بدقة عالية، ولم نرى أن أي رعشة بسيطة من الاصبع قد تتسبب بمحو أي جزء من النص. ايضا النص كان أكثر وضوحًا أثناء مروره، مما يدل على وجود فائدة هنا من هذه التقنية، حتى لو كانت متواضعة.

وبما أن هذه التقنية التي تعتبر من التقنيات الفاخرة متوفرة بهاتف iPhone 13 Pro Max فهذا يجعل منه واحد من أفخم الهواتف في السوق.

هناك أيضا ميزة أخرى مزعومة لشاشة 120 هرتز وهي الألعاب حيث من المفترض أن يؤدي معدل الإطارات المتزايد إلى لعب أفضل بفضل الحركة الأكثر سلاسة والقدرة على الاستجابة بشكل أسرع في الألعاب. ولكن بصراحة تامة، لم نتمكن من رؤية فرق يذكر مقارنة بالهواتف الأقدم.

اخترنا أجهزة Aldo’s Odyssey و Grid Autosport لاختبار الميزة، وكلاهما بدا مشابه تمامًا لهاتف 13 Pro Max، من ناحية السلاسة والأداء الرسومي.

وهذا لا يعني أن التقنية غير جيدة، لكن من الصعب رؤية ما تضيفه 120 هرتز هنا بخلاف لمسة سلاسة اكتر. من المحتمل أن يحتاج المطورون إلى تحسين بعض الألعاب للاستفادة الكاملة من سلاسة 120 هرتز، لذلك ربما يكون هذا هو السبب لما رأيناه من تشابه بالأداء مع أجهزة اخرى خلال الاختبار.

تروج Apple أيضًا لسطوع شاشة أكبر في الهواء الطلق على iPhone 13 Pro Max، مع مستويات ذروة أعلى تبلغ 1200 شمعة. من الأسهل رؤية الشاشة في ظروف أكثر إشراقًا عند مقارنتها بـ 11 Pro Max، وعلى الرغم من ذلك فقد تشعر بالانزعاج الكامل عندما تحاول مشاهدة فيلم في ضوء الشمس المباشر.

ومع ذلك، فإن زيادة سطوع الشاشة تجعل 13 Pro Max أكثر قابلية للاستخدام بضوء الشمس من أي iPhone آخر وهذا تحسين جيد من Apple بالتغييرات التي ستحدث فرقًا في الاستخدام اليومي.

وساعد في دعم هذه التغييرات حقيقة أن iPhone 13 Pro Max يمتلك شاشة OLED مذهلة، مع إعادة إنتاج ألوان غنية بشكل لا يصدق واستخدام رائع لخاصيات مثل خاصية Dolby Vision عندما تريد مشاهدة الأفلام بهذا المستوى الإضافي من التفاصيل والوضوح.

التأثير مذهل للغاية على الرغم من أنه ليس جديدًا، حيث كانت الشاشات الرائعة متوفر لدى iPhone والعديد من الهواتف الذكية الأخرى لسنوات عديدة ويجدر بنا الذكر هنا أن هذا الهاتف بديل حقيقي للمشاهدة على الشاشة الكبيرة عندما يتعلق الأمر بالجودة.

لاحظنا أن تغييرات Apple في سطوع الشاشة طفيفة، لكنها ملحوظة عند وضع iPhone 13 Pro Max بجانب هاتف أقدم. ومن المثير للاهتمام أن شركة Apple قد تحسنت أكثر بعرض الألوان الأكثر تشبعًا مع أحدث شاشة عرض لاسيما عند عرض العناصر الحمراء في الصورة. وهو أمر لطالما اشتهرت Samsung به، لذلك من المثير للاهتمام أن نرى شركة Apple تقرر إضافة المزيد من “الفقوع” الاصطناعي إلى شاشاتها مع مجموعة iPhone 13 Pro.

اقرأ أيضًا: مراجعة لجهاز iPhone 13: شركة Apple تقدم اصدار رائع

البطارية:

يعتبر عمر بطارية iPhone 13 Pro Max هو أكبر سبب يدفعك لشراء هذا الهاتف.

بالتأكيد، جميعنا نفضل الشاشة الأكبر لمشاهدة أفلامنا الرائعة والاستمتاع بمقاطع TikTok، ولكن في الواقع فإن فكرة امتلاك iPhone مع عمر بطارية لائق بالفعل ستجذب حشودًا من الناس إلى هذا الطراز.

يعد عمر بطارية iPhone 13 Pro Max ممتاز. فاحد اختباراتنا قمنا برفع الهاتف عن الشاحن في الساعة 7:30 صباحًا، ولم نتمكن من جعل بطاريته تنفذ إلا بحلول الساعة 4 صباحًا في اليوم التالي عن طريق تنزيل لعبتين ضخمتين …انها بطارية تدوم 35 ساعة.

أجرينا اختبارًا آخر جنبًا إلى جنب مع iPhone 11 Pro Max، بدءًا من كلا الهاتفين ببطارية 100٪، وقمنا بتشغيل ساعتين و 20 دقيقة من YouTube على السطوع الكامل. انخفض الطراز الأقدم iPhone 11 Pro Max(والذي يجب أن نؤكد أنه تم استخدامه لأكثر من عام، لذلك سيكون هناك بعض تدهور البطارية) إلى 81٪ في ذلك الوقت، وانخفض Pro Max الجديد إلى 91٪ فقط.

نحن لا ندعي أن جهاز iPhone 13 Pro Max يتمتع بعمر بطارية خارق للطبيعة. ففي اصعب ايام اختباراتنا، قمنا باستخدام الكاميرا لساعات، والجري مع تشغيل Spotify في الخلفية، و إجراء مكالمات هاتفية وتشغيل YouTube والتلاعب بالهاتف بشكل عام، تمكنا فقط من الحصول على 14 ساعة من الاستخدام قبل الحاجة لشحنه مرة اخرى.

في الاختبارات المعملية الاخرى التي أجريناها، رأينا نتيجة 12 ساعة و 16 دقيقة لتصفح الويب بشكل مستمر عبر اتصال 5G حتى نفدت شحن البطارية، وهو أمر مثير للإعجاب، ومن أفضل ما رأيناه من هاتف ذكي.  

ولكن ما زلنا نعتقد بقوة أن Apple غير عادلة من خلال عدم تضمين شاحن في العلبة عند شراء هاتف iPhone 13 Pro Max. نعم، إنهم بالتأكيد يقللو النفايات الإلكترونية من الأشخاص الذين لديهم أجهزة شحن كثيرة غير ضرورية. ولكن هناك العديد من مستخدمي iPhone الذين لا يملكون شواحن اضافية.

بالمقابل يسمح لك كابل USB-C الاتصال بسهولة بأحد أجهزة MacBooks الجديدة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة الأخرى في السوق. ولكن كان سيكون من الأفضل أن تمنح Apple المستخدمين خيار ما إذا كانوا يريدون  شاحن عند الشراء أم لا.

من الافضل ان تقوم بشراء شاحن 20 واط، حيث أنه في غضون 15 دقيقة يمكنك من إعادة ملء الهاتف إلى الثلث وهو ما يكفي لمدة تصل إلى 10 ساعات من الاستخدام، بناءً على اختبارنا.15  دقيقة أخرى على الشاحن وسيصل الهاتف الى نسبة شحن 53٪، مما يدل على أن الشاحن سريع. ومع ذلك، فإن معدل الشحن يتباطأ بعد ذلك، حيث يصل الهاتف إلى حوالي 80٪ بعد ساعة، ثم يحتاج إلى 80 دقيقة أخرى ليصل إلى 100٪. ببساطة انها افضل بطارية هاتف تم تقديمها من Apple.

وأخيرًا سيتم الغاء عبارة “نعم انها جيدة ، لكنها لا تتمتع بعمر بطارية جيد جدًا” العبارة المعروفة عن اجهزة الايفون والتي عادة ما تسمعها عندما تقوم بالاختيار بين أجهزة Apple و Android.

الكاميرا:

بينما نعتقد أن عمر البطارية هو نقطة القوة الحقيقية لـ iPhone 13 Pro Max، فإن النقطة الثانية هي الكاميرا في حين أن التحسينات هنا ليست سوى تعديلات من iPhone 12 Pro Max ، إلا أن هذه التعديلات مفيدة ومثيرة للإعجاب وجعلته واحد من أفضل الهواتف المزودة بكاميرات.

تحتوي الكاميرا الرئيسية (التي تسميها Apple الكاميرا الواسعة بشكل محير) على مستشعر 12 ميجابكسل، مع 1.9 ميكرومتر بكسل موضوعة على أكبر مستشعر استخدمته Apple على الإطلاق في هاتف ذكي من أجل امتصاص المزيد من الضوء، وتتيح لك فتحة العدسة f / 1.5 التقاط بعض الصور المثيرة للإعجاب في الإضاءة المنخفضة.

تم أيضًا ترقية مستشعر Ultra Wide حيث أصبح عدد الميجابكسل هنا 12 ميجابكسل وهو نفس الحجم من هاتف العام الماضي، لكنه الآن يحسن وظائف الوضع الليلي من Apple، مع قدرة الهاتف على التقاط بعض الصور في الاضاءة السوداء شبه الحادة، طالما أنك قادر على تثبيت الهاتف بشكل مثالي للمدة اللازمة من الوقت.

تم تحسين العدسة المقربة، التي يمكنها تكبير الأشياء البعيدة، لتكون قادرة على التكبير ثلاث مرات بصريًا مما يعني أنها تقوم بتكبير الصورة فعليًا بدلاً من القيام بذلك رقميًا وإنشاء لقطة محببة. انها إضافة مفيدة، ولكن من المؤسف أنه لا يمكنك أيضًا التكبير بصريًا بمعدل 2x – كما هو مفضل في بعض الأحيان. للأسف، مسافة التكبير ثابتة، على الرغم من أن مجموعة شرائح iPhone تقوم بعمل جيد جدًا في تنظيف الزوم الرقمي.

عندما يتعلق الأمر بجودة الصور التي يستطيع iPhone 13 Pro Max تقديمها يومًا بعد يوم، فهناك تحسن واضح وملحوظ عن طراز العام الماضي.

المثير للاهتمام هو أنه تم إجراء تحسينات في معالجة الصور في بعض اللقطات، حيث أصبح الهدف أكثر وضوحًا وإشراقًا بوجود إضاءة خلفية قوية (وهو أمر يصعب إدارته باستخدام كاميرا الهاتف الذكي)، بينما في حالات أخرى كان من الواضح أن 13 Pro Max قد قرر تعتيم الصورة من أجل الحفاظ على مزيد من التفاصيل. ادى هذا التحسين إلى لقطات أكثر جاذبية بشكل عام. وعلى الرغم من أن التحسينات ليست ضخمة على 12 Pro Max، أو حتى 11 Pro Max ، إلا أنها ملحوظة ومرحب بها.

عينة لتصوير الكاميرا

P2pKt3w4eaYMM4hRpoZjKe 970 80 - تقني 101

تقنية التصوير بالماكرو:

أحد التغييرات الرئيسية في إعداد كاميرا iPhone 13 Pro Max هي شكل وضع التصوير الكلي الجديد، والذي يتم تنشيطه على الفور عندما تحرك الهاتف بالقرب من موضوع ما. إنها قفزة مذهلة، حيث تجد فجأة ان التمويه أصبح واضحًا، ويمكنك التقاط بعض الصور الرائعة. .لقد قمنا بالتقاط بعض اللقطات المذهلة باستخدام وضع الماكرو وهو شيء ترغب باستخدامه لساعات، حيث يمكن أن تبدو جميع أنواع الأهداف مختلفة بشكل مذهل عند مشاهدتها من مسافة قريبة جدًا.

في الواقع، هناك مشكلة وحيدة وهي ظل الهاتف الذي يسقط  أحيانا على بعض اللقطات عند التصوير، نظرًا لأن الكاميرا قريبة جدًا وهذا قد يسبب مشكلة في الصور.

 

الإضاءة المنخفضة والوضع الليلي:

قامت Apple بتحسين جميع مستشعرات الكاميرا الخلفية الثلاثة لجهاز iPhone 13 Pro Max لجعلها أكثر فاعلية في الإضاءة المنخفضة، وكانت النتائج مذهلة للغاية.

أصبحت اللقطات ذات الإضاءة المنخفضة بشكل عام (لا تستخدم طريقة التعريض الطويل والتثبيت الثابت للوضع الليلي) تبدو أكثر إشراقًا. بدا كل شيء قمنا بتصويره واضحًا وحادًا ومشرقًا، وقد حصلنا على أفضل الصور ذات الإضاءة المنخفضة التي رأيناها من أي هاتف iPhone. وذلك بفضل المستشعر الجديد، وكذلك وظيفة LiDAR (التي تستخدم الليزر لتحديد مكان الأسطح) بالإضافة إلى الثبات الممتاز على اللوحة وهذا يعني أن التركيز التلقائي كان رائعًا.

التحسين الآخر الذي قدمه المستشعر الجديد الأكثر حساسية هو أن الوضع الليلي لا يتم تنشيطه كثيرًا. صحيح أن النتائج من الوضع الليلي يمكن أن تكون مذهلة، ولكن من المزعج أن تضطر إلى تثبيت الهاتف لمدة ثانية أو ثانيتين عندما تريد فقط التقاط صورة سريعة في المساء، وغالبًا ما يلغي المستشعر الجديد الحاجة من أجل هذا.

أنماط التصوير الفوتوغرافي:

لقد فوجئنا عندما طرحت شركة Apple أنماط التصوير الفوتوغرافي كميزة جديدة كبيرة على نطاق iPhone 13 بينما توجد خمسة أنماط مبرمجة مسبقًا (قياسي، تباين غني، نابض بالحياة، دافئ وبارد) لجعل الصورة أكثر حيوية أو تغيير درجة حرارة اللون، حيث لم نر كيف كان هذا مختلفًا حقًا عن الفلتر.

ولكن ما يحدث بالفعل هنا هو أنه يتم تغيير لون الصورة وتباينها بنفس لحظة التقاطها، بدلاً من التأثير الذي يتم تطبيقه بعد الالتقاط، والذي يمكنك التراجع عنه.

هذا يعني أنه يمكنك اختيار التصوير بتباين أكثر ثراءً في كل مرة إذا كان هذا هو أسلوبك، أو التقاط مجموعة من الصور الأقل دفئًا إذا كان هذا ما يدعو إليه الغرض الذي تصور من أجله.

إنها أقرب إلى خيارات نمط الصورة على الكاميرات الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة (DSLR) والكاميرات التي لا تحتوي على مزايا أكثر من فلاتر Instagram، وعلى الرغم من أننا لم نستخدمها كثيرًا، إلا أنها تضيف طبقة جديدة مثيرة للاهتمام من الوظائف.

الوضع السينمائي:

الميزة الجديدة الأخرى لشركة Apple هي الوضع السينمائي، حيث سيتغير التركيز تلقائيًا اعتمادًا على مكان تركيز أو نظر المشاهد.

هذا يعني أنه إذا نظر البطل في فيلمك الذي تقوم بتصويره إلى شخص آخر وتوقف عن التحدث، فسوف يتحول التركيز مع تشويش وطمس السماعة الأصلية. انه يبدو بالتأكيد وضع ديناميكيًا وشبيهًا بالأفلام. يمكنك حتى تغيير التركيز بعد التقاط الفيلم من خلال مجموعة التحرير على الهاتف.

قد تفترض أن هذا الوضع مصمم للمحترفين بحيث لا يضطروا للقلق بشأن التركيز على الهدف عند تصوير الأفلام، ولكن نظرًا لأنه متوفر أيضًا على iPhone 13 و 13 mini العادي، بالإضافة إلى 13 Pro، فمن الواضح أن هذه ليست ميزة احترافية حصرية، وأنه شيء يمكن للمستخدم العادي تجربة التصوير به.

على الرغم من أنها أداة ممتعة، إلا أنه يبدو غريباً أن شركة Apple قامت بإضافة مثل هذا الوضع للكاميرا. صحيح أنه سينتج بعض مقاطع الفيديو الرائعة إذا كنت تريد تصوير أصدقائك وهم يتحدثون عن شيء ما، ولكن هذا الوضع نادر جدًا بالنسبة للقطات المنزلية. بشكل عام لن تحتاج الى استخدام الوضع السينمائي إلا عندما تكون الظروف مناسبة له.

الوضع الرأسي:

من التحسينات الأخرى التي حققتها شركة Apple  مرة أخرى، هو وضع Portrait الذي لا يظهر في الخلفية في كل من الكاميرات الأمامية والخلفية.

يمكن لكاميرا True Depth الموجهة للإمام التقاط بعض صور السيلفي المذهلة حقًا وكذلك يمكنك باستخدام الكاميرا الخلفية الحصول على الصور المشوشة وهي شيء ستستمتع به للحصول على بعض اللقطات الرائعة.

تمت ترقية العناصر الأساسية للقطات ذات الوضع الرأسي حيث اصبحت الإضاءة طبيعية أكثر، و بشكل أكبر، كما تم تحسين تأثيرات عمق المجال بحيث تكون الأشياء التي تريد التركيز عليها موجودة في بؤرة التركيز فعلا مثل حواف رأس شخص ما على أو حتى شعره الشارد.

عادت خاصية ProRAW بالظهور مرة اخرى على هاتف iPhone 13 Pro Max (وهي متوفرة الآن على iPhone 13 Pro أيضًا) -وهي نوعًا ما بمثابة بوابة للتصوير الفوتوغرافي “المناسب”.

عادة ما  تقوم معظم الهواتف بالتقاط  الصور بتنسيق JPEG، ويتم معالجة الصور داخل الكاميرا لتعديل أشياء مثل اللون والتباين، ومع ذلك، يتم ضغط الصور و تجاهل الكثير من بيانات الصورة.

ومن ناحية اخرى تمكّنك معظم الكاميرات الحديثة من التصوير في الوضع الخام، والذي يلتقط ملفات الصور غير المعالجة وغير المضغوطة (ولكنها كبيرة جدًا)، مما يمنحك الكثير من الفسحة لضبط التعريض واللون والتباين والمزيد في مرحلة ما بعد المعالجة.

خاصية ProRAW تمنحك أفضل ما في كلا التنسيقين السابقين، مما يسمح للمستخدم بالحصول على لقطة مُحسّنة وجاهزة للعمل باستخدام معالج الصور A15 الذكي من Apple ولكن مع الاحتفاظ بجميع المعلومات للسماح لك بتحرير الصورة بوقت لاحق إذا كنت تريد ذلك. وستتمكن من التحكم بخيار القدرة على رفع الظلال أو إسقاطها والحصول على بعض التأثيرات الإضافية الرائعة عن طريق تغيير التعريض والحدة، وذلك بفضل وجود المزيد من بيانات الصورة للعب بها ..وهذا هو نوع المميزات التي نتوقعها من هاتف “Pro”، وهي ميزة ممتعة حقًا لاستكشافها واللعب بها.

عند الحديث عن الأوضاع الإحترافية التي سيرغب مصورو الفيديو في استخدامها، فبالتأكيد سنذكر ProRes، وهو تنسيق ضغط فيديو عالي الجودة ابتكرته Apple للسماح للمصورين المبدعين بإدارة الفيديو حتى 8K، والذي يتم استخدامه بانتظام في جميع مجالات التصوير الآن .

سيكون تضمين دعم هذا التنسيق على جهاز iPhone مفيدًا لأولئك الذين يرغبون في تصوير إعلانات تجارية أو مقاطع فيديو عالية الجودة وإرسال النتائج المحررة من موقع التصوير وهذا ليس شيئًا سيفعله معظمنا بانتظام، ولكن هذه الإضافات توضح أن Apple تريد أن تجعل iPhone 13 Pro هاتف أكثر تطورا من الطرز “الأساسية”.

iOS 15 والقوة:

تقدم Apple بعض الادعاءات الجريئة حول هاتف iPhone 13 Pro Max ، حيث تبيعه كواحد من أقوى الهواتف الذكية الموجودة حاليًا  ويبدو أن هذه الادعاءات صحيحة تمامًا بناءً على اختباراتنا.

في حين أن النتائج التي رأيناها في اختباراتنا تدعم Apple تمامًا، إلا أن الأداء بالحياة الواقعية هو ما يهم. 

هذا الهاتف أسرع مرتين (تقريبًا) في تحويل ترميز فيديو Adobe من 4K إلى 1080 بكسل من هاتف 11 Pro Max، وكذلك أسرع من 12 Pro Max. 

كذلك صرحت شركة Apple أن شرائح A15 الجديدة تعمل على تشغيل الأشياء بشكل أكثر كفاءة من أي وقت مضى.

لكننا فوجئنا برؤية بعض الألعاب عالية الطاقة، مثل Grid Autosport، لم يتم تحميلها بشكل أسرع، المستويات العالية من التفاصيل والدقة الرسومية للعبة تعني أن تحميلها على أي جهاز سيستغرق بضع ثوانٍ، لكننا توقعنا أن يكون تحميلها على iPhone 13 Pro Max أسرع بكثير .

وهذا يؤدي إلى اختلاف الاراء ولكن لا شك أنه عندما يتعلق الأمر بأشياء مثل تحرير الصور وحفظ الفيديو وأداء المهام الثقيلة، فإن iPhone 13 Pro Max أكثر من بارع بذلك. 

كذلك سجل iPhone 13 Pro Max نقاطًا أفضل بكثير من حيث معدل الإطارات والقدرة متعددة النواة وسرعة تحويل ترميز الفيديو عند مقارنته بـ Samsung Galaxy S21 Ultra تقريبًا كان أسرع مرتين في بعض الحالات.

لكن مع الأخذ في الاعتبار ما قلناه أعلاه حول الاستخدام في العالم الحقيقي، فكلا الهاتفين يعمل بشكل جيد؛ ولكن إذا كنت مبدعًا تبحث عن هاتف يمكنه مساعدتك في تسجيل فيديو عالي الجودة أو العمل في مهام عالية الطاقة، iPhone 13 Pro Max هو خيارك الافضل.

وبما أنه نظام التشغيل iOS 15 متوفر في معظم أجهزة iPhone ، فإن الإمكانيات الجديدة ليست كثيرة لدرجة تجعلك متحمسًا لجهاز iPhone 13 Pro Max الجديد، حيث يمكنك الحصول على نفس الحيل من الاصدارات القديمة.

ومع ذلك، هناك بعض التحسينات التي يمكنك التطلع إليها حيث تم تحسين تطبيق Weather الجديد بشكل كبير، مع تتبع أكثر دقة للموقع، ورسوم متحركة محسّنة وأشياء مفيدة حقًا، مثل خرائط الرادار لإظهار أنماط الحرارة وهطول الأمطار.

ألقت Apple الكثير من الضوء على خاصية وضع التركيز، والتي تسمح لك بإيقاف بعض عوامل التشتيت عند الحاجة لذلك. تبدو وكأنها أداة قوية، ولكن في اختبارتنا لم نرى الكثير من قدراتها. سيكون من الجيد رؤية المزيد من الأوضاع الافتراضية، أو المزيد من البرامج التعليمية المتعمقة لمعرفة مدى فائدة هذه الخاصية.

هناك تغيير آخر يستحق الاشاره اليه وهو الإشعارات. من الرائع أن يتم تجميع التحديثات الغير مستعجلة معًا، ورؤيتها فقط كل صباح او كل مساء. وجدنا على الفور أننا لا نهتم بمعظمهم، وقمنا بإيقاف تشغيلهم من القائمة، ولم يستغرق منا القيام بذلك سوى ثواني. كذلك احببنا “البطاقات” الجديدة المستخدمة لإظهار الصور في الرسائل إنه مجرد تغيير بسيط، لكن التنقل خلالها كان ممتعًا.

هل يجب عليك شراء iPhone 13 Pro Max؟

قم بشرائه إذا…

إذا كنت تريد iPhone بعمر بطارية طويل

ببساطة، لقد صنعت Apple أخيرًا هاتفًا ذكيًا بعمر بطارية لائق. يمكنك إما أن تشعر بالانزعاج لأن الأمر استغرقهم كل هذا الوقت أو أن تشعر بالسعادة  لأنك واخرا ستحظى بهاتف ايفون قوي لائق وببطارية طويلة.

إذا كنت بحاجة إلى القوة

أداء شرائح A15 مذهل للغاية وبينما ستحصل مجموعة صغيرة فقط من المستخدمين على الاستفادة الكاملة منها، إذا كنت لاعبًا أو مبدعًا يتفنن بمعالجة الصور أو الفيديو، فهذا هاتف رائع لك.

إذا كنت تريد كاميرا يمكنها التقاط صور رائعة بسهولة

يعد iPhone 13 Pro Max أحد أفضل الهواتف المزودة بكاميرات في العالم، حيث ينتج صورًا واضحة ونابضة بالحياة، مع وضع ماكرو تلقائي مثير للإعجاب، وواجهة بسيطة لا تزال تقدم الكثير من الطرق لتحسين اللقطات الخاصة بك.

لا تقم بشرائه إذا…

اذا كان لديك يد صغيرة

قد يبدو هذا واضحًا من الحجم، فمعظم الأشخاص لن يتمكنوا من إيصال إبهامهم عبر هذه الشاشة الضخمة  بيد واحدة صغيرة، وسيكون من السهل جدًا إسقاطه. إذا كنت لا تريد هاتفا ضخم الحجم فابق بعيدا.

اقرأ أيضًا: أفضل تطبيقات iPhone المجاني لعام 2022

إذا كانت ميزانيتك محدودة

ستحتاج إلى دفع الكثير للحصول على أفضل iPhone. ولكن لحسن الحظ، توفر هواتف Apple القديمة والأرخص الكثير من الوظائف نفسها من خلال توافقها مع نظام التشغيل iOS 15.

إذا كنت تكره وضع الهاتف في بيت او حافظة

على الرغم من أننا لم نشهد أي تلميح للخدش في اختبار المراجعة الخاص بنا، إلا أن الخدوش والجروح التي رأيناها في 12 Pro Max العام الماضي تركتنا نشعر بالقلق لذلك نوصي بحافظة لهذا الهاتف.